الحكم بالبراءة بناء على التشكيك فى أقوال الشهود فى قطر

الحكم بالبراءة بناء على التشكيك فى أقوال الشهود فى قطر تعد من المسائل القانونية، التي تثار حولها العديد من التساؤلات.

سوف نتعرف اليوم على حالات البراءة بسبب التشكيك في شهادة الشهود، وحق الاعتراض على شهادة الشهود، في ضوء القانون القطري.

الحكم بالبراءة بناء على التشكيك فى أقوال الشهود فى قطر

الحكم بالبراءة بناء على التشكيك فى أقوال الشهود فى قطر

الحكم بالبراءة بناء على التشكيك فى أقوال الشهود فى قطر: لقد عرف القانون رقم 5 لعام 2022م بشأن حماية الشهود في قطر الشاهد بأنه الفرد، الذي يدلي بما لديه من معلومات عن واقعة حضرها.

ويتم الإدلاء بشهادة الشهود أمام النيابة العامة، أو المحكمة، وتعد الشهادة من وسائل الإثبات القانونية، فقد تثبت الجريمةـ أو تنفيها.

وفي القانون القطري، قد يتم الحكم بالبراءة بناء على التشكيك فى أقوال الشهود فى قطر، مع إتاحة الفرصة للاعتراض على الحكم.

ولقد نص القانون رقم 12 لعام 1990م بشان المرافعات المدنية، والتجارية بأنه يحق للخصم الاعتراض على شهادة الشهود ضده.

حيث يمكنه الاعتراض على قبول شهادتهم، وله الحق أيضًا في اللجوء إلى طلب سماع شهادة شهود تؤيد موقفه، ومصلحته.

متى يمكن الطعن في الشهود؟

يحق للخصم الطعن في شهادة الشهود لمصلحة الطرف الثاني، في حال عدم استيفاء الشاهد لشروط الشهادة اللازمة.

ومن أهم شروط الشهادة البلوغ، والعقل، والعدالة، ولا تقبل شهادة الوالد لولده، أو شهادة الولد لوالده، أو شهادة العدو ضد عدوه.

ففي حال مخالفة تلك الشروط، يجوز الطعن في الشهود، بالاستناد على سبب عدم استيفاء شروط الشهادة الصحيحة.

ما لا يجوز إثباته بشهادة الشهود؟

لا يجوز إثبات ما هو غير المواد التجارية بشهادة الشهود، في حال أن بلغت قيمة التصرف أكثر من 5 آلاف ريال قطري.

حيث يجوز إثباته، في تلك الحالات، بالكتابة، على شرط إلا يتواجد نص، أو اتفاق بغير ذلك بين الأطراف.

ولقد حدد القانون القطري أيضًا الحالات، التي تسقط فيها شهادة الشهود، على النحو التالي:

  • حالة الشاهد فاقد العقل، كليًا، أو جزئيًا، أثناء وقوع الواقعة.
  • في حالة كان الشاهد لم يشاهد الواقعة من الأساس.
  • تسقط الشهادة أيضًا، في حال كانت تحت التهديد.
  • حالات ثبوت وجود تناقض بين شهادة الشاهد، وبقية الأدلة المطروحة في القضية.

فإذا تبين أن هناك إحدى مسببات سقوط الشهادة، يحق للخصم المطالبة بصدور الحكم بالبراءة بناء على التشكيك فى أقوال الشهود فى قطر.

أو اللجوء إلى الاعتراض على الشهادة؛ من أجل بطلانها، وإذا كان لديه شهادة أخرى، يمكنه طلب سماعها أمام المحكمة.

من الذي لا تقبل شهادته في المحكمة؟

لقد أوضحنا خلال حديثنا أعلاه أن هناك شروط لازمة لقبول شهادة الشهود، وفي المقابل، فقد حدد القانون القطري الفئات، التي لا تقبل شهادتهم.

فقد حدد القانون رقم 13 لعام 1990م بإصدار المرافعات المدنية، والتجارية، الأفراد، الذين لا تقبل شهادتهم، على النحو التالي:

  • الأطفال تحت عمر الـ 14 عامًا.
  • الأشخاص غير سليم الإدراك.
  • لا تقبل شهادة الموظف العام، أو المكلف العام بشأن الإدلاء بالمعلومات، التي تصل إليه بشأن وظيفته.
  • كما لا تقبل شهادة الطبيب، أو المحامي، الذي يمتلك معلومات تحصل إليها عن طريق ممارسة عمله.
  • ولا تقبل شهادة الأزواج، في حال الإفشاء بما أبلغ به، وذلك سواء ما زالت الحياة الزوجية قائمة بينهما، أو لا.

الحكم بالبراءة بناء على التشكيك فى أقوال الشهود فى قطر

ففي حال كان الشاهد ضمن الفئات المذكورة أعلاه، لا تقبل شهادته، وبالطبع يحق للطرف الثاني الاعتراض على قبول أقوالهم.

إذا كنت تود طلب استشارة قانونية حول الحكم بالبراءة بناء على التشكيك فى أقوال الشهود فى قطر، تواصل مع محامي قطر.

سوف يقوم بالاطلاع على استفساراتكم، وتقديم الرد القانوني على استفساراتكم، بناءً على ما لديه من خبرات قانونية.

مقالات متعلقة بمقالنا “الحكم بالبراءة بناء على التشكيك فى أقوال الشهود فى قطر”:

المحامية هبة
المحامية هبة
المقالات: 48

اترك ردّاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *